وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

جامعة سوسة

المعهد العالي للموسيقى

جمعية العمل التنموي والثقافي

ينظمون الندوة العلمية

الرهانات المستقبلية للتكوين في الموسيقى

والعلوم الموسيقية بالبلاد التونسية

نحو وضع إستراتيجية العشرية القادمة

وذلك

أيام 8 و10 و11 أفريل 2020 بالمعهد العالي للموسيقى بسوسة

تنسيق: د. طارق بوقطاية

نعيش اليوم، ونحن في بدايات الألفية الثالثة زمنيا، عصر التطورات التكنولوجية والثورات الاتصالية. والواقع أنّ الباحث والدارس والمتتبع لمجمل هذه المجريات يقف أمام حالة من الانبهار لما توفّره التّقنيات الحديثة، كالحواسيب وشبكات الاتّصال والمعلومات والبرمجيّات، من كمّ هائل من المعطيات والإمكانيّات، ما أدّى إلى ظهور أنماط فرديّة وجماعيّة ومقاربات معرفيّة جديدة. والأكيد أن هذا المشهد لم يكن وليد التّطور التّقني فقط، بل كان نتيجة التقاء عناصر مجتمعة أدّت إلى التّعامل الاستثنائي مع طاقة المعرفة، وليس الفن بجميع تجلياته ومستوياته سوى وجه من وجوه هذه الطاقة الفريدة حتّى أصبحت الظاهرة الفنية من أوكد المجالات الجوهريّة التّي سايرت هذه المستجدّات الكبرى

في خضم هذا كله، لا سبيل أن ننكر على الفعل الفني بل الفعل الموسيقي تحديدا كونه حقيقة حية يطرأ عليها الكثير من التغيرات المتسارعة التي قد تتجاوز قدرة الباحث على الفهم والاستيعاب. إنّ زمن التحولات هذا كفيل بأن يدعونا إلى إعادة النظر في جملة الحقائق المتعلقة بالفعل الموسيقي وما يحوم حوله من علوم. فالأرجح أنه لم يعد يكفينا النظر والتحليل القديم للموسيقى والعلوم الموسيقية في زمن الرقمنة والفنون الرقمية. والأرجح كذلك أن طرق تدريس الموسيقى والعلوم الموسيقية وطرق التفكير في البرامج والمقررات قد تجد نفسها اليوم أمام أزمات جديدة

هل نحن اليوم أمام ضرورات التفكير المعمق في وضع إستراتيجية متكاملة للعشرية القادمة من أجل استباق كل الأزمات الفكرية واللوجستية المحتملة التي قد تعترض المناهج العلمية المعتمدة في التكوين الموسيقي؟

يطرح إذا هذا الملتقى حول “الرهانات المستقبلية للتكوين في الموسيقى والعلوم الموسيقية” جملة من المحاور التي سيساعد البحث فيها على إخراج الفعل الموسيقي من مجال الممارسة النظرية البحتة إلى مجال البحث العلمي والعملي والتكنولوجي من أجل التحكم في أدوات التغيير والتعاطي الايجابي مع متطلبات سوق الشغل، والعمل جديا على إمكانية تحديد الرهانات المستقبلية الفعلية للتكوين الموسيقي والعلوم الموسيقية ومحاولة وضع إستراتيجية العشرية القادمة

: تنحصر محاور هذا الملتقى في النقاط التالية

التكوين الموسيقي: قسمنا هذا المحور إلى قسمين –

يهتم القسم الأول من هذا المحور بالنظر في إشكاليات التواصل والتفاعل بين الوزارات والهياكل المتدخلة في منظومتي التعليم والتكوين الموسيقي حتى نضمن الحد الأدنى من التنسيق ووضوح الرؤى انطلاقا من السنوات الأولى من التعليم والتعلّم وصولا لمراحل الدراسات العليا

أما القسم الثاني من هذا المحور فهو يهتم بدراسة سبل تطوير البرامج البيداغوجية المتعلقة بالموسيقى والعلوم الموسيقية في علاقتها بالتكنولوجيا الرقمية، من أجل تقديم المبادئ والأسس النظرية والعلمية والتكنولوجية المستحدثة في المجالات الرقمية في علاقتها بالجوانب الفنية عموما والموسيقية على وجه التحديد

رهانات الواقع الموسيقي في علاقة بسوق التشغيل

يهتم هذا المحور برسم ملامح الواقع الموسيقي الراهن في خضم المتحولات الاستثنائية وما يشهده سوق الشغل من تحولات جذرية، ما يستدعي إيجاد الحلول الملائمة لإمكانية خلق وتطوير مهن جديدة ومستحدثة في مجالات الموسيقى والعلوم الموسيقية.

: شروط المشاركة

:تدعو اللجنة المنظمة السادة الباحثين والمهنيين الراغبين في المشاركة في الندوة العلمية أو الورشات إلى

تعمير القصاصة المصاحبة بكامل الدقة –

: إرسال مشاريع مداخلاتهم في أجل أقصاه يوم 14 مارس 2020 على العنوان التالي –

على أن لا يتجاوز نص الملخص 400 كلمة tarekboukottaya8@gmail.com

أعضاء خلية الأساتذة الباحثين: د. محمد اللجمي – د. أنس غراب – د. رشيد الشريف – د. سميحة بن سعيد – د. توفيق بوقرة

أعضاء الفريق التقني والتوثيق: السيد نذير السوسي – السيدة سمية الفقيه – السيدة عواطف حسين